العمق نيوز
جريدة أخبارية شاملة

دراسة: القيلولة أكثر من ساعة يوميا تزيد خطر الإصابة بالزهايمر

0 15

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

دراسة: القيلولة أكثر من ساعة يوميا تزيد خطر الإصابة بالزهايمر

هدوى محمود

كشفت دراسة جديدة أن الإفراط في نوم القيلولة أثناء النهار يرتبط بالتدهور المعرفى ويزيد خطر الإصابة بمرض الزهايمر، ووجد الباحثون أن كبار السن الذين يأخذون قيلولة أكثر من ساعة في اليوم معرضون لخطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة 40٪،  وذلك بحسب ما نشرت دورية مؤسسة الزهايمر والخرف الأمريكية.

وبحسب موقع “ميديكال إكسبريس” قال الباحثون: “يبدو أن الاتصال يحدث في كلا الاتجاهين؛ حيث ارتبطت فترات القيلولة الأطول والمتكررة بسوء الإدراك بعد عام واحد، وكان الإدراك السيئ مرتبطًا بقيلولة أطول وأكثر تواترًا بعد عام واحد.

قال آرون بوخمان، طبيب أعصاب في المركز الطبي بجامعة راش الأمريكية، “نحن نعلم الآن أن الأمراض المتعلقة بالتدهور المعرفي يمكن أن تسبب تغيرات أخرى في الوظيفة الإدراكية، والزهايمر حقًا اضطراب متعدد الأعراض، بما في ذلك صعوبة النوم، والتغيرات في الحركة، والتغيرات في تكوين الجسم، وأعراض الاكتئاب ، والتغيرات السلوكية ، وما إلى ذلك.”

تابع الباحثون أكثر من 1400 مريض لمدة تصل إلى 14 عامًا كجزء من مشروع بحثى للذاكرة والشيخوخة، وارتدى المشاركون جهاز استشعار يتم ارتداؤه على المعصم يسجل النشاط بشكل مستمر لمدة تصل إلى 10 أيام، ويأتون مرة واحدة سنويًا لإجراء الفحوصات والاختبارات المعرفية وأي فترة طويلة من عدم ممارسة أي نشاط خلال النهار من الساعة 9 صباحًا حتى الساعة 7 مساءً كان يعتبر غفوة.

عندما بدأت الدراسة، لم يظهر أكثر من 75٪ من المشاركين أي علامات على أي ضعف إدراكي، و 19.5٪ يعانون من ضعف إدراكي خفيف وأكثر من 4٪ يعانون من مرض الزهايمر.

 زادت القيلولة اليومية بحوالي 11 دقيقة سنويًا بين أولئك الذين لم يصابوا بضعف إدراكي أثناء المتابعة.

 تضاعفت القيلولة بعد تشخيص ضعف إدراكي معتدل ، وتضاعفت ثلاث مرات تقريبًا بعد تشخيص مرض الزهايمر الخرف.

قارن الباحثون أيضًا المشاركين الذين كان لديهم إدراك طبيعي في بداية الدراسة لكنهم أصيبوا بخرف مرض الزهايمر مع نظرائهم الذين ظل تفكيرهم مستقرًا أثناء الدراسة.

 ووجدوا أن كبار السن الذين يأخذون قيلولة أكثر من ساعة في اليوم معرضون لخطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة 40٪.

وأكد بوخمان أن الدراسة لا تعني أن القيلولة تسبب الخرف الزهايمر، أو العكس.

ينتج مرض الزهايمر عن تراكم بروتينين، أميلويد بيتا وتاو ، داخل الدماغ، في حين أن التدهور في الوظيفة الإدراكية هو أكثر الأعراض المعروفة لمرض الزهايمر ، يمكن أن يحدث تراكم البروتين هذا في مواقع مختلفة من الدماغ وجذع الدماغ والحبل الشوكي ، مما يسبب مجموعة متنوعة من الأعراض. تشير الدراسة إلى أن زيادة وتيرة ومدة القيلولة أثناء النهار قد تكون أحد تلك الأعراض.

قال بوخمان: “بمجرد تحديد المرض والموقع، يمكنك العمل على العلاجات المحتملة هناك بروتينات أو جينات قد تمنع تراكم تاو وبيتا ، أو هناك طرق محتملة لتخفيف أو إبطاء تراكمها.”

alzheimers

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

تم حظر النسخ لحقوق الملكية