العمق نيوز
جريدة أخبارية شاملة

” مفاتيح النجاح اليومية ” علشان تنجح وتكون راضي عن نفسك “

0 65

” مفاتيح النجاح اليومية

” علشان تنجح وتكون راضي عن نفسك “

 

بقلمي : زينب مدكور

علشان تنجح وتكون راضي عن نفسك
عليك أن تعتاد على فعل كل ما يجعلك ناجحًا بمفردك.
عليك أن تعتاد على الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية بمفردك ،
والقراءة بمفردك ، والسفر بمفردك ، وتتعلم شيء جديد بمفردك ،
وان تجلب السعاده لك بمفردك ، لأن الاعتماد على شخص ما سيجعلك تنتظر دائمًا …!
فكل النجاحات هي في الغالب منفردة ..!
لن يكون أحد متاحًا لك وحاضرًا دائمًا ، حتى نحن أنفسنا لسنا متاحين في حياة أقرب الأشخاص إلينا ، بغض النظر عمن تم إجباره ومن بإرادته .
وعندما نتحدث عن النجاحات في حياتنا فعلينا أن ندرك أن النجاحات ليس مرتبطة فقط بنا وبحياتنا المهنية والعملية واليومية ولكن أيضا مرتبطة بالحياة الخاصة التى هي بداية النجاح عموما
ولهذا فقد أصبحت الموازنة بين الحياة اليومية والعمل تحديًا كبيرًا في السنوات الأخيرة ، ونقرأ العديد من القصص والشكاوى حول الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والقلق بسبب حياتهم المهنية وعدم موازنة ذلك مع حياتهم الشخصية وحياتهم الخاصة .
ولكي نحصل على هذه الموازنة التى هي بداية الإنطلاقى لنجاحاتنا علينا ترتيب بعذ الأولويات لدينا وتكون أولى خطوات للنجاح وهي : –
1- لا تثق بأحد ولكن احترم الجميع.
يجب أن نتجنب بناء علاقات عميقة مع زملاء العمل ولا نثق في أي شخص كثيرًا ، ولكن في نفس الوقت نتعامل مع الجميع بلطف واحترام.
2- لا تأخذ العمل إلى المنزل والعكس صحيح
أكثر من نصف وقتنا يضيع في العمل كل يوم وبالتالي نقضي وقتًا أقل مع عائلتنا ، لذلك من الأفضل ترك جميع المواضيع والشائعات والمناسبات الخاصة بيوم العمل في المكتب وعدم مناقشتها مع عائلتنا في المنزل . .
3- أدخل مكتبك في الوقت المحدد وغادر في الوقت المحدد
في كثير من الحالات ، يكون عبء العمل كبيرًا لدرجة أنه حتى بعد ساعات العمل يستمر العمل. صحيح أيضًا أن العمل لا ينتهي أبدًا ولكن من المهم جدًا أن تمنح نفسك الوقت. لذلك ، حاول إكمال المهمة مسبقًا ومغادرة مكتبك في الوقت المحدد.
4- لا تتوقع أي شيء
قم بعملك بشكل جيد ولا تتوقع أي شيء في المقابل لأن عدم الحصول على ما تتوقعه يحبطك ويزعجك ، لذا قم بواجبك دون توقعات أو تحفظات أو شروط.
5- تجنب أخذ الأمور على محمل شخصي
يأخذ بعض الأشخاص مشاكل العمل على محمل شخصي جدًا ويتخذون حرفياً أي انطباع أو حتى تهديد يقال لهم في العمل ، لكن يجب أن تتجنب ذلك وتتعلم أن تكون في سلام مع نفسك وتعلم أن الناس لا يقصدون دائمًا ما يقولونه .
6- لا يهم كيف يعاملك الناس
نريد جميعًا أن نشعر بأهميتنا ونتوق إلى الاهتمام الإيجابي من الآخرين لأن هذا هو أحد احتياجاتنا الأساسية ، وبالتالي فنحن دائمًا تحت ضغط لتحقيق النجاح وإرضاء العائلة والأصدقاء وزملاء العمل والمجتمع. ولكن أهم شيء هو كيف أنت تعامل الناس وأنت تحاول تحقيق النجاح في حياتك المهنية.
7- فقط الأسرة هي الأهم
يمر الجميع بأوقات في حياتهم يشعرون فيها بالإحباط والضياع والتعاسة. قد تعتقد أنك من حجر، لكن الحقيقة هي أنه لا يمكن لأحد أن يفعل كل شيء بمفرده في النهاية ، تأكد من عدم أهمية أي شيء سوى الأسرة .
وهناك أيضا بعض الكلمات التى تحدد علاقاتك بالآخرين ومنها يكون الفشل والنجاح فى أى مجال وخصوصا العمل وهي ما تعطى الانطباع عنك في بداية علاقاتك :-
1. لنقم بالعمل بهذه الطريقة .
في العمل لا توجد أشياء ثابتة ، التغيير مطلوب طوال الوقت ، لا تعتقد أن طريقتك في العمل فريدة من نوعها ، ولكن ابحث عن طرق جديدة لتحسين وضعك وطريقة عملك ، وهو ما يجعلك مميزًا حقًا.
2. ليس هناك ما يمكن فعله الآن …
من الصعب مواجهة رئيسك في العمل بهذه العبارة ، حتى لو كانت صحيحة ، لكنها حالة عرضية ويمكنك التغلب عليها بالتفكير في شيء جديد لابتكار وإبهاره بوظيفة جديدة لم يعتاد عليها. . لك من قبل.
3. كان الاجتماع سيئا للغاية ..
مهما كانت المشاكل والعقوبات التي تواجهها في اجتماع العمل ، وهو بالنسبة لك أسوأ اجتماع حضرته في حياتك ، سيكون المدير سعيدًا معها لأنها عرفت كيفية إخراج طاقاتك وراء الكسل بكلمات القوة والعمل الشاق .
4. يمكننا الحصول على ما تريد من الشركات الأخرى.
إنها عبارة صادمة لأنها لا تجعل المدير على دراية بقدراته الكبيرة التي تسمح له بفعل كل شيء دون استخدام أو اللجوء إلى منافس لشركته في السوق.
5. رفاق …
يمكننا أن نقول هذه الكلمة أثناء محادثة ودية مع الأصدقاء في النادي أو المقهى ، ولكن في مكان عملك تأخذ عملك وعمل الآخرين على محمل الجد ويعتقد المدير أنك تقلل من شأنه.
6. هذا ليس عادل..
بدلًا من الشكوى والأنين ، انظر إلى نفسك وواجه الأفعال التي جعلتك تشعر بالظلم حتى تكون على استعداد لتعديل حياتك المهنية لمواكبة بقية زملائك.
7. هذه الفكرة سخيفة.
إن تعليقك على أفكار المدير أو زميلك ليس كذلك ، لكن اختيار طريقة أفضل للأسلوب سيجعلك تشعر بالرضا مع الأصدقاء ، مثل تطوير الفكرة أو إضافة لمساتك السحرية إليها حتى يشعر زملاؤك أنك تقف بجانبهم في كل شيء ويجعلك قريبا منهم ويحدث التعاون فيما بعد الذي ينمي من كليكما .
8. أنا مشغول جدا ..
يمكن أن تجعل هذه العبارة من حولك يشعرون بأنك لا تهتم بهم أو تقدرهم ، وتقلل من العلاقات الإيجابية التي تحتاجها لتأسيسها في العمل ، ولكن يمكنك الهروب من هذا الموقف بعبارة “ما رأيك أن نتحدث مع بعضنا البعض الساعة 4:00 عصرا مع فنجان قهوة أو قطعة حلوى؟
9. سأحاول …
تشير هذه الكلمة إلى إمكانية الفشل في ما تقوم به ، فمن الأفضل الاعتراف بما إذا كان بإمكانك تنفيذ هذه المهمة أم لا ، ولا يجب عليك دائمًا استخدام عبارات سلبية في محادثتك ، سواء مع زملائك في العمل أو مع رئيسك في العمل.
10. يجب أن يكون …
هذه العبارة هي أكثر المفاهيم الخاطئة شيوعًا التي نقولها كبديل لعبارة حل مشكلة ، ولكن يجب أن تركز على كيفية تحسين الموقف ، مثل “للتأكد من أننا ننجز كل شيء ، علينا القيام بذلك”.
11. الشخص الجديد ..
إنه وصف لزملاء العمل الجدد ، لكنه تعبير سيء لا ينبغي التعبير عنه في منظمة أو شركة مهنية حتى لا يزعج الآخرين في مكان العمل ويعاملهم كضيوف وليس كعنصر أساسي للإضافة للعمل
12. تعتقد ما هو ، وهو قال …
لا داعي للنميمة ، لكن عليك أن تواجه أولئك الذين لديك مشكلة معهم دون التدخل مع أي شخص ، والتحدث عن المعتقدات دون التوصل إلى حقيقة حول المشكلة.
وأخيرا فالكثير منا يعتقد أ العاطفة بحياتنا هي من تجعلنا دائما في الخلف ويرددون دائما
” لا وقت للحب “
وهذا هو الشعار الذي يرفعه كثير من الناس في حياتهم وفضلوا الحياة العملية على الحب ، لكن بالنسبة لهم هو جزء من طبيعتهم الشخصية التي تميل إلى الحياة المهنية والرأسمالية وتفضلها على الحب والمشاعر. ورغم ذلك يتزوج الكثير من هؤلاء من أجل الاستقرار وتكوين أسرة مدى الحياة ، لكن ذلك بعيد كل البعد عن فكرة أهمية المشاعر .
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد