العمق نيوز
جريدة أخبارية شاملة

رئيس اتحاد الوطن العربى الدولى ورئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين يؤكد أن الإبتلاء سنة كونية

0
رئيس اتحاد الوطن العربى الدولى يؤكد أن الإبتلاء سنة كونية
بقلم \ المفكر العربى الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربى الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
الرئيس التنفيذي لجامعة بيرشام الدولية بأسبانيا
الرئيس التنفيذي لجامعة سيتي بكمبوديا
الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية للدراسات المتقدمة بأمريكا
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس )
الرئيس الفخري للجمعية المصرية لتدريب وتشغيل الخريجين
الرئيس الفخري لمنظمة العراق للإبداع الإنساني بألمانيا الإتحادية
الرئيس التنفيذي للجامعة الأمريكية الدولية
الرئيس الفخري للمركز الدولي الفرنسي للعلماء والمخترعين
الرئيس الشرفي للإتحاد المصري للمجالس الشعبية والمحلية
قائمة تحيا مصر
نائب رئيس المجلس العربى الافريقى الاسيوى
مما لاشك فيه أن الابتلاءَ سنةٌ كونيةٌ ولا سيَّمَا في حياةِ الأنبياءِ عليهم السلامُ، ومِن أشدِّ الأنبياءِ بلاءً إبراهيمُ عليه السلامُ، فهو أحدُ أولي العزمِ الخمسةِ مِن الرسلِ: نوحٌ وإبراهيمُ وموسَي وعيسَى وخاتمهُم محمدٌ صلَّى اللهُ وسلم عليهم أجمعين. فإبراهيمُ ابتليَ في قومهِ وولدهِ، وهل هناك أشدُّ بلاءً مِن إحراقهِ بالنارِ؟!! ولكنَّ اللهَ نجاهُ منها وسلبَ منها صفةَ الإحراقِ!! والقصةُ معروفةٌ ومذكورةٌ في القرآنِ الكريمِ، بعدهَا سألَ ربَّهُ أنْ يَهَبَهُ ولدًا صالحًا، عوضًا عن قومهِ، ويؤنسُهُ في غربتهِ، ويعينُهُ على طاعةِ ربِّهِ،فاستجابَ اللهُ دعاءَهُ فَرَزَقَهُ ولدًا صالحًا:{ وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَىٰ رَبِّي سَيَهْدِينِ رَبِّ هَبْ لِي مِنَ ٱلصَّالِحِينِ فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلاَمٍ حَلِيمٍ }(الصافات: 99 – 101). رزقَ إبراهيمُ بولدهِ إسماعيلَ في سنٍ كبيرٍ، ورَدَ في التوراةِ أنَّهُ كان في السادسةِ والثمانينَ مِن العمرِ،ولنَا أنْ نتخيلَ كم يكونُ قدر هذا الطفلِ الذي جاءَ على شوقٍ كبيرٍ وانتظارٍ طويلٍ، فأحبَّهُ وقرَّتْ عينُهُ، وتعلَّقَ قلبُهُ بهِ،ترى كم يكونُ قدرهُ عندَ والديهِ ومحبتهمَا لهُ؟!رزقَ إبراهيمُ عليه السلامُ بإسماعيلَ،وبلغَ معه مرحلةَ السعيِ، أي كبرَ وترعرعَ وصارَ يذهبُ مع أبيهِ ويمشِي معه، وعلى هذا فإنَّ إسماعيلَ في سنِّ بدايةِ الشبابِ ثلاثةَ عشرَ عامًا تقريبًا، ووالدُهُ قد قاربَ المائةَ عامٍ، ومِن المعلومِ أنَّ الوالدَ حينما يكبرُ في السنِّ يزدادُ ضعفُهُ، ويبدأُ في الاعتمادِ على ولدهِ بصورةٍ كبيرةٍ.
ماذا لو أمركَ اللهُ بذبحِ ولدِكَ وحيدِكَ؟! هل تقْوَى على ذلِكَ؟! واللهِ إنَّه لبلاءٌ لا يطيقُهُ إلَّا الأنبياء!!؛ {فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ}(الصافات: 102)؛ فلم يترددْ، ولم يخالجْهُ إلَّا شعورَالتسليمِ والاستجابةِ والانقيادِ.وانظر إلى مدى البرِّ والاستجابةِ والطاعةِ والانقيادِ مِن إسماعيلَ الذبيح عليه السلام؛ يوصِّي أباهُ قبلَ التنفيذِ قائلًا: ياأبتِ أوصِيكَ بأشياءَ: أنْ تربطَ يديَ كي لا أضطربَ فأوذِيكَ!! وأنْ تجعلَ وجهِي على الأرضِ كي لَا تنظرَإلى وجهِي فتأخذكَ الشفقةُ فترحمنِي فلا تنفذ أمرَ اللهِ!! واكففْ عني ثيابَكَ كي لَا يتلطخ عليها شئٌ مِن دمِي فينقص أجرِي وتراهُ أمي فتحزن!!! واشحذْ شفرتَك وأسرعْ إمرارَهَا على حلقِي ليكونَ أهونَ فإنَّ الموتَ شديدٌ!! وأقرئْ أمِّي منِّي السلامَ،وقلْ لها اصبرِي على أمرِ اللهِ!! ولا تخبرهَا كيف ذبحتَنِي وكيف ربطتَّ يدِي!! ولا تدخلْ عليها الصبيانَ كيلَا يتجدد حزنُهَاعليَّ!! وإذا رأيتَ غلامًا مثلِي فلا تنظرْ إليه حتى لا تجزعْ ولا تحزنْ!! فقالَ إبراهيمُ عليه السلامُ: نعمَ العونُ أنتَ يا ولدِي على أمرِ اللهِ!!
فأمرَّإبراهيمُ السكينَ على حلقِ ولدهِ فلم يحصل شيئا، وقيلَ انقلبتْ. فقالَ له إسماعيلُ: ما لك؟! قال: انقلبتْ، فقالَ لهُ: أطعن بها طعنًا، فلمَّا طعنَ بها أبتَ ولم تقطعْ شيئًا، وكأنَّ السكينَ تقولُ بلسانِ الحالِ: يا إبراهيمُ أنت تقولُ اقطعْ، وربُّ العزةِ يقولُ لا تقطعْ !!! لأنَّ اللهَ تباركَ وتعالى لم يشأْ لها أنْ تقطعَ؛ لأنَّ السكينَ لا يقطعُ بطبعهِ وبذاتهِ وإنَّما خالقُ القطعِ هو اللهُ تعالى وحدَهُ، فاللهُ خالقٌ للسببِ والمسبَّبِ،وقتهَا نوديَ: يا إبراهيمُ قد صدقتَ الرؤيَا،وهذا فداءُ ابنِكَ، فنظرَ إبراهيمُ فإذا جبريلُ معه كبشٌ مِن الجنةِ. قال تعالى:{وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ} [الصافات: 107]؛ أي أنَّ اللهَ تعالى فدى إسماعيلَبكبشٍ أقرنٍ عظيمِ الحجمِ والبركةِوقد صورَ أحدُهُم ذلك أدقَّ تصويرٍ في أبياتٍ رائعةٍ، وهي قصيدةٌ طويلةٌ اقتطفتُ منها ما يؤدِّي الغرضَ المنشودَ:
وأُمِرْتُ بذبحِكَ يا ولدِى *** فانظرْ في الأمرِ وعقباهُ
ويجـــــــــيبُ الابنُ بلا فزعٍ *** افــــــــــــــــــــــعلْ ما تؤمرْ أبتاهُ
لن نعصى لإلهِى أمرًا *** مَن يعصي يومًا مولاهُ ؟!!
واستلَّ الوالدُ سكـــــــــــــينًا *** واستســــــــــــــلَمَ الابنُ لرداهُ
ألقــــــــــــــــــاهُ برفقٍ لجـــــبينٍ *** كى لا تتلقَّى عينـــــــــــــــــــاهُ
أرأيتـــُــــــــــــــــم قلبًا أبويًا *** يتقبــــــــــــــــــلُ أمـــــــرًا يأباهُ ؟؟
أرأيتُم ابنـــــــــــــًا يتلقَّى *** أمرًا بالذبــــــــحِويرضاهُ ؟؟
وتهـــــــــــــــــزُّ الكونَضراعاتٌ *** ودعـــــــــــاءٌ يقبلهُ الله ُ
تتوســـــــــلُ للملأِ الأعلى *** أرضٌ وسمـــــــــــــــاءٌ ومياهُ
ويقولُ الحقُّ ورحمتهُ *** سبقتْ في فضلِ عطاياهُ
صــــــدَّقتَ الرؤيَا فلا تحزنْ *** يا إبراهيمُ فــــــــــــــدينَاهُ
لقد أسلمَا.. فهذا هو الإسلامُ في حقيقتهِ، ثقةٌ وطاعةٌ وطمأنينةٌ ورضى وتسليمٌ.. وانقيادٌ واستجابةٌوتنفيذٌ.
فكان الأمرُ بالذبحِ اختبارًا وابتلاءً فلمَّا تمَّ الاختبارُ والابتلاءُ أصبحَ الذبحُ مفسدةً ومضرةً فكان الفداءُ.
يقولُ عبدُاللهِ بنُ عباسٍ: مِن فضلِ اللهِ على الأمةِ أنَّه لم يتمْ الذبحُ لإسماعيلَ عليه السلامُ، فلو تمَّ الذبحُ لأصبحَ ذبحُ الأولادِ سنةً.وقال الإمامُ أبو حنيفة: فيه دليلٌ على أنَّ مَن نذرَ أنْ يذبحَ ولدَهُ يلزمهُ ذبحَ شاةٍ.أيُّها المؤمنون: إذا كان الخليلُ وابنُه إسماعيلُ عليهما السلامُ قد ضربَا لنا أروعَ الأمثلةِ في الفداءِ والتضحيةِ والاستجابةِ والانقيادِ والطاعةِ لأوامرِ اللهِ عزَّ وجلَّ، فعلينا أنْ نضحِّي بأموالِنَا وأوقاتِنَا وأفعالِنَا وأقوالِنَا ونجعلَهَا كلَّهَا طاعةً واستجابةً وخضوعًا للهِ عزَّ وجلَّ.
بينَ استجابةِ الصحابةِ للهِ ورسولهِ واستجابتِنَا
لقد أمرَنَا اللهُ بالاستجابةِ للهِ ولرسولهِ، قال تعالى:{يَا أيُّهَا الذينَ آمَنُوا استَجِيُبوا للهِ وللرَّسولِ إذَا دعاكُم لما يُحْيِيكمْ} (الأنفال: 25)؛ قال السُّدِّيّ: ” في الإسلامِ إحياؤهُم بعدَ موتِهِم بالكفرِ “. (تفسير ابن كثير) .
وإنَّنِي في هذه العجالةِ السريعةِ أسوقُ لكم بعضَ النماذجِ مِن سرعةِ استجابةِ الصحابةِ الكرامِ لأوامرِ اللهِ ورسولهِ، مقارنًا بينَ ذلك وبين واقعِنَا المعاصرِ في تطبيقِ هذه النماذجِالنموذجُ الأولّ: تحريمُ الخمرِ: لما نزلَ قولُهُ تعالى:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} (المائدة: 90)؛ أخذَ هذه الآيةَ بعضُ الصحابةِ وذهبَ بها إلى أماكنِ شربِ الخمرِ بالمدينةِ ليبلغَهُم التحريمَ، قَالَ أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: “إِنِّي لَقَائِمٌ أَسْقِي أَبَا طَلْحَةَ، وَفُلاَنًا وَفُلاَنًا، إِذْ جَاءَ رَجُلٌ فَقَالَ: وَهَلْ بَلَغَكُمُ الخَبَرُ؟ فَقَالُوا: وَمَا ذَاكَ؟ قَالَ: حُرِّمَتِ الخَمْرُ، قَالُوا: أَهْرِقْ هَذِهِ القِلاَلَ يَا أَنَسُ، قَالَ: فَمَا سَأَلُوا عَنْهَا وَلاَ رَاجَعُوهَا بَعْدَ خَبَرِ الرَّجُلِ ” (البخاري)؛ فانظر كيف كانتْ الخمرُ شرابَهُم منذُ سنين طويلةٍ، ومع ذلك استجابُوا للهِ ولرسولهِ مع أولِّ خبرٍ؟!! فما أجملَ مسارعةَ الصحابةِ رضي اللهُ عنهم في الاستجابةِ لأمرِ اللهِ تباركَ وتعالى ولو كان هذا الأمرُ على خلافِ أهوائِهِم، وذلك واضحٌ في قولِهِم انتهينَا!! قارنْ بينَ ذلك وبينَمَن يتلُوا آياتِ اللهِ ويسمعُهَا ليلًا ونهارًا ويقرأُ آياتِ التحريمِ ويُصلِّى بها ومع ذلك يُدمنُ الخمورَ والمخدراتِ!! وكفى بالواقعِ المعاصرِ على ذلك دليلًا !!النموذجّ الثانٍي: قصةُ خلعِ النعالِ: وهذا نموذجٌ عمليٌ في الاستجابةِ، فحينمَا خلَعَ النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلم- نعلَيهِ في الصلاةِ خلعَ الصحابةُ نِعالَهُم؛ تأسيًّا ومُتابعةً لهُ، فَعَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ قَالَ: بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي بِأَصْحَابِهِ إِذْ خلع نَعْلَيْه فَوَضَعَهُمَا عَنْ يَسَارِهِ؛ فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ الْقَوْمُ أَلْقَوْا نِعَالَهُمْ. فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاتَهُ قَالَ: «مَا حَمَلَكُمْ على إلقائكم نعالكم؟» قَالُوا: رَأَيْنَاك ألقيت نعليك فَأَلْقَيْنَا نِعَالَنَا. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنْ جِبْرِيلَ أَتَانِي فَأَخْبَرَنِي أَنَّ فيهمَا قذرًا إِذا جَاءَ أحدكُم إِلَى الْمَسْجِدَ فَلْيَنْظُرْ فَإِنْ رَأَى فِي نَعْلَيْهِ قَذَرًا أَو أَذَى فَلْيَمْسَحْهُ وَلِيُصَلِّ فِيهِمَا». (أبوداودبسند صحيح).
فانظرْ إلى الصحابةِ لم ينتظرُوا حتى انتهاءِ الصلاةِ ليسألُوا الرسولَ عن ذلك، بل امتثلُوا الأفعالَ قبلَ الأقوالِ، وهذا يدلُّ على سرعةِ الانقيادِ والاستجابةِ والتأسِّي بالنبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلم في كلِّ أقوالِهِ وأفعالِهِ!!
وهناك أمثلةٌ كثيرةٌ في الأوامرِ والنواهِي تبينُ مدى سرعةِ استجابةِ الصحابةِ لهَا، لا يتسعُ المقامُ لذكرِهَا كالاستجابةِ للجهادِ والإنفاقِ وغيرِ ذلك؛ وما ذُكرَ على سبيلِ المثالِ لا الحصر، ويكفِي القلادةُ ما أحاطَ بالعنقِ!!فهنيئًا لمَن استجابَ للهِ ولرسولهِ صحبةُ الحبيبِ في الآخرةِ والشربُ مِن يديهِ الشريفتينِ، وسحقًا سحقًا وحسرةً وخسارةً لمَن لم يستجبْ لأوامرِ اللهِ ورسولهِ وينتهكُ الحرماتِ في الأشهرِ الحرمِ !!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد